منتدى اجدع صحاب لكل جديد

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى اجدع صحاب لكل جديد

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد

منتدى اجدع صحاب لكل جديد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى اجدع صحاب لكل جديد

متمكن ومترابط

احنا صحاب لاكن موش اى صحاب احنا اجدع صحاب فى الدنيا كلها
2011""""""""""""""""""2011"""""""""""""""""2011""""""""""""""""""""""""2011
كل عام وانتم بخير

    الفنان محمود سعيد

    SHIKO KASSEP
    SHIKO KASSEP
    Admin
    Admin

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 261
    نقاط : 451
    تاريخ الميلاد : 18/04/1989
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : رئيس جمهوريه نفسى
    المزاج : مش مرتاح

    الفنان محمود سعيد  Empty الفنان محمود سعيد

    مُساهمة من طرف SHIKO KASSEP 23/9/2011, 5:43 am


    محمود سعيد

    البيانات الشخصية

    اسم الشهرة : محمود سعيد
    تاريخ الميلاد : 8/4/1897
    محل الميلاد : الإسكندرية
    تاريخ الوفاة : 8/4/1964
    التخصص : تصوير[img]الفنان محمود سعيد  180210 [/img]

    المراحل الدراسية

    - 1914 أتم دراسته الإبتدائية وحصل على شهادة الكفاءة.
    - التحق بمدرسة السعيدية بالقاهرة .
    - 1915 حصل على شهادة البكالوريا من مدرسة العباسية الثانوية.
    - 1919 حصل على ليسانس الحقوق الفرنسية.
    - التحق بالقسم الحر بأكاديمية الجراند شومير لمدة عام.

    الوظائف

    - عين فى النيابة المختلطة 1921 تدرج فى سلك القضاء حتى وصل لمنصب مستشار بالاستناف 1939.
    - عين عضواً باللجنة الاستشارية لمتحف بلدية الإسكندرية سنة 1937.
    - عين عضواً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب ومقرراً للجنة الفنون التشكيلية 1956.
    - طلب إحالته للتقاعد عام 1947 ثم تفرغ للإبداع الفنى منذ ذلك التاريخ..

    الأماكن التى عاش بها الفنان

    - ولد وعاش بالإسكندرية على مقربة من مسجد أبى العباس المرسى، كما أقام بمدينة المنصورة فى أثناء عمله بالقضاء .
    - سافر إلى باريس - عاصر إنتهاء الحرب العالمية الأولى.
    - سافر إلى أوروبا عدة مرات.
    - زار لبنان .


    المعارض الخاصة

    - أقام معرضين لأعماله فى نيويورك - أمريكا 1937.
    - أقام معرضاً شاملاً بأتيلييه الإسكندرية 1943.
    - أقام معرضاً شاملاً بجمعية الصداقة المصرية الفرنسية 1945- الإسكندرية .
    - أقام معرضاً شاملاً بالقاعة المستديرة بأرض المعارض 1951- القاهرة .
    - أقام معرضاً شاملاً بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ضم 120 لوحة 1960.
    - أقيم معرض شامل للوحاته بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية عقب وفاته ضم 137 لوحة عام 1964 .
    - أقيم معرض ضم المجموعة الخاصة بمتحفه وبمتحف الفن الحديث بالهناجر 1991 - القاهرة.
    - معرض بقاعات محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية 2005

    المعارض المحلية

    - شارك فى المعارض السنوية لأتيليه الإسكندرية ومحبى الفنون الجميلة بالقاهرة لمدة 15عام.
    - معرض الربيع بالقاهرة 1953.
    - الصالون الاول لفن الرسم ( أسود ـ أبيض ) بمركز الجزيرة للفنون مايو 2004 ( المكرمون ) .
    - صالون آتيليه القاهرة الأول للبورتريه بآتيليه القاهرة سبتمبر 2005 .
    - معرض رواد الفن السكندرى بقاعة شاديكور بمصر الجديدة 2007 .
    - صالون جاليرى الدورة الأولى بقاعة إبداع للفنون مايو 2007 .
    - معرض البورتريه الشخصى بقاعة المعارض بمركز كرمة ابن هانىء الثقافى بمتحف أحمد شوقى يناير 2009 .


    المعارض الدولية

    - مثل مصر فى بينالى فينيسيا الدولى فى دوراته 1938، 1950، 1952.
    - مثل مصر فى الجناح المصرى بمعرض باريس الدولى 1937.
    - معرض اليونسكو للفنانين العرب فى بيروت 1953.
    - معرض الفن المصرى بالخرطوم 1953.
    - المعرض المصرى موسكو - 1958.


    البعثات و المنح

    - التحق بأكاديمية جوليان حتى 1921- على نفقته الخاصة

    المؤلفات و الأنشطة

    - صدر حديثاً عن قسم النشر فى الجامعة الأمريكية فى القاهرة كتاباً تحت عنوان `الفن المصرى فى القرن العشرين` الكتاب باللغة الإنجليزية وكتبت له المقدمة الدكتورة منى أباظة، ويسلط الكتاب الضوء على أعمال عدد من المبدعين المصريين ورموزه منهم وأهمهم الفنان الراحل الرائد/محمود سعيد.

    الجوائز المحلية

    - كرمته الدولة ليصبح أول فنان تشكيلى ينال جائزة الدولة التقديرية للفنون عام 1960

    الجوائز الدولية

    - نال ميدالية شرف فى معرض باريس الدولى 1937 (الميدالية الذهبية) عن الجناح المصرى

    مقتنيات خاصة

    - جميع أعمال الفنان مقتناه بالمتاحف ولدى الأفراد بالداخل والخارج - جاليرهات خاصة - أسرة الفنان.

    مقتنيات رسمية

    - متحف الفنان بالإسكندرية.
    - متحف الفن المصرى الحديث .
    - متحف الفنون الجميلة .
    - متحف الحضارة المصرية بالقاهرة.
    - المتحف الزراعى بالدقى.
    - رئاسة الجمهورية .
    - واشنطن - باريس - إستكهولم .
    - مؤسسة الأهرام .
    - بنك مصر.
    - المتحف العربى للفن الحديث بالعاصمة القطرية الدوحة

    حول رؤية الفنان

    - تميزت لوحاته بالتركيز على البعد الثالث بإبراز الإضاءة وتجسيد الأشكال والطبيعة الحية والتعبير الحسى الواضح للموديل التى يختارها مثل إبداعه فى لوحات ( بنات بحرى ، بنت البلد ، ذات الجدائل الذهبية ) وغيرها .
    الناقد / كمال الجويلى


    -الضوء فى أعمال الفنان محمود سعيد ليس ضوءاً تقليدياً .. وإن كان مصدره الشمس أو شمعة أو مصدراً صناعياً .. لكونه آتياً من منابع مختلفة ويسرى فى دوامات الفراغ على هيئة انعكاسات للحزم الضوئية التى تتجمع ثم تتجزأ وبالتالى تتهجن فى وجوه وأجساد ومراكب وسماوات وسحب محمود سعيد بعد أن تشبعت بروح الفنان واندمجت فى ذاته ، ونكتشف يوماً بعد يوم أن الضوء حالة باعثة وجاذبة وكاشفة للون وموجاته، فالضوء يكشف لنا الموجات اللونية البصرية للون الأصفر، كما يكشف لنا الموجات اللونية للون الأزرق على سبيل المثال، ومع اختفاء الضوء تدريجياً تختفى معه -بالتوازى- الموجات اللونية الصادرة من اللون نفسه بفعل الضوء المباشر .. لذلك عندما تختفى الشمس لا نرى شيئاً .. وعندما يسطع القمر تبدأ حدقة العين تتسع وتتآلف وتتكيف مع ضوء القمر السحرى الهادىء وتبدأ فى اكتشاف الأشياء بنفس مقدار الأشعة الضوئية للقمر .. وعندما ندخل المدينة فى وجود تباين بين الظلام والضوء، تبدأ العين تتكيف من جديد بقياسات نسب الضوء المتواترة فى المدينة، فقد عالج محمود سعيد الضوء الذهبى فى لوحة الصلاة بذكاء شديد حيث تتابعت الأشعة الضوئية على الأعمدة والعقود فى متواليه ذات إيقاع بصرى موسيقى صوفى مدهش ، وومضات الضوء المتراصة على منظومة الأجسام الراكعة فى حوار أفقى ورأسى متجانس .. والمثير للتأمل أن جميع المصلين يرتدون زياً موحداً باختلاف وتنوع الألوان، والجميع يرتدون عمامات بيضاء مسلَّط عليها شهب ضوئية قوية وكون الظلال -عليها- آتية بفعل قوة الضوء إلاَّ أنها تشع طاقة ضوئية، ويأتى ذلك أيضاً بتجاور اللونين الأصفر والأزرق المتباينين والتواتر والتكامل بينهما فى نفس الوقت، ودرجة الأزرق الناتجة جعلت منه ضوءا مقابلاً للضوء الأصفر مما أحدث انجذاباً بصرياً تجاه الرأس، تعبيراً عن الدماغ التى تحمل جهاز الاستشعار المحرك للعقل والجسد .
    أ.د./ أحمد نوار
    جريدة الحياة - 2004


    طاقة الصلاة .. طاقة روحانية تسمو على مادية الإنسان
    - هذه اللوحة للفنان السكندرى الكبير محمود سعيد رسمها عام 1946 أى منذ أكثر من ستين عاماً لرجل بسيط فى وضع الصلاة جالس فى سكينة وخشوع وصفاء داخلى رغم مظاهر عاصفة لليلة شتوية بالقرب من شاطئ الإسكندرية حيث افترش لصلاته .. وهذا المنذر بعاصفة أعلى اللوحة وأعلى البحر مخترقاً سماءه هو نفسه ما يوحى وكأنها إشعاعات مضيئة تنفذ عبر السحب تأتى من خلف ظهر المصلى من عمق اللوحة إلى المقدمة كأنها تنطلق به لأعلى بينما هو راسخ فوق الأرض مستغرقاً بين يدى الله .. ليكون فى اللوحة تمثل جميل لحالة بين الحركة والسكونية تفصلهما المياه .. وأيضاً بين الحالة المنبئة بالعاصفة الخارجية والحالة الروحانية الداخلية .
    - لتضج اللوحة بطاقة روحانية تسمو على مادية الإنسان الراسخة فى الأرض بطاقة الصلاة وروحانيتها التى جعلت المشهد فى لوحة محمود سعيد يتهادى بين المادية أسفل اللوحة وطاقة الإشعاعات المضيئة أعلى اللوحة .
    - وقد استطاع الفنان رغم واقعية اللوحة بكل تفاصيلها من الكشف عن حالة صوفية مخبأة وراء الملابس البالية ووراء استسلام الجسد والكفين وانسدال الجفون فى حالة من الخشوع الروحانى المنسلخ عن مادية أو نتيجة حالة من الانتقال الروحانى بفضل حالة الصلاة وخشوعها المستسلم الآمن .
    - وهذه الحالة وهذا الاستسلام الآمن بين يدى الله من الصعب وصفهما أو تصوير تلك الحالة اللامرئية والتى نجد بعضاً من دلائلها من الخارج أما الداخل فهو مغمور فى قلب الصلاة ذاتها وهو أروع من أن تدركه العين تفصيلاً لتترجمها فى ألوان وخطوط لأنه لا يستشعرها إلا المصلى ذاته .. وحين يرسم الفنان هذه الحالة الروحانية فإن مصدره الوحيد هو استحضار ما يستشعره أثناء صلاته والتى تجعله مخلصاً شوقاً وخضوعاً إلى الملأ الأعلى .. وقد كان الفنان محمود سعيد لديه قدر من الروحانية تمثلت فى العديد من لوحات المصلين التى رسمها ومقرئى كتاب الله وحلقات الذكر والدراويش هذا رغم ما كان لديه من قدر كبير من مادية مفرطة فى العديد من لوحات رسمها لموديلاته .
    فاطمة على
    جريدة القاهرة 31 - 8 - 2010


    طاف فى حلقات الذكر وأنصت إلى الترتيل.. دراويش محمود سعيد
    - ما بين سلك القضاء وفن الرسم قضى عمره، وبين الطبقة الأرستقراطية التى ينتمى إليها والناس الشعبيين البسطاء من الفلاحين والصيادين رسم لوحاته، سيطرت عليه حالة من التصوف والتأمل فى جماليات الكون والطبيعة والإيمان إلا أن جمال الفتيات السمراوات خلب لب الفنان داخله بأجسادهم الخمرية الذهبية وملامح وجوههن البارزة ونظرات عيونهم الفاتنة، فرسمهن كما لم يرسمهن أحد من قبله أو بعده وبدت فتيات ذوات جمال مصرى شهى الأجواء المتناقضة التى عاش حياته من خلالها انطبعت على إبداعه الفنى وجعلت من الفنان محمود سعيد الأغلى سعراً فى سوق الفن التشكيلى العربى، الرقم القياسى الذى حققته لوحته `الدراويش`عند بيعها فى مزاد نظمته دار `كريستيز` للمزادات بإمارة دبى جعل الكثيرين يعيدون التفكير فى سمات الفن التشكيلى المصرى الحديث.
    - ملايين `الدراويش` البالغة 2.54 مليون دولار أمريكى والتى جعلت من اللوحة هى أغلى لوحة لفنان عربى حديث على الإطلاق ليست هى الملايين الوحيدة التى تحصدها إحدى لوحاته، رغم أن القيمة المقدرة للوحة فى البداية كانت تتراوح ما بين 300 و 400 ألف دولار ، ففى أبريل الماضى تم بيع لوحته `الشواديف` بـ 2.43 مليون دولار والتى قام برسمها فى عام 1948، اللوحة تتميز بالمصرية الشديدة وتتضمن مجموعة من الفلاحين يمارسون الرى بالشادوف الذى يرجع تاريخه إلى أيام الفراعنة، كان من المقرر لها فى بداية المزايدة من 150 حتى 200 ألف دولار فقط، اللوحة كانت ضمن 25 عملا فنياً امتلكها محمد سعيد الفارسى الحاكم السابق لمدينة جدة السعودية البالغ من العمر 75عاما، والمشهور عنه ولعه بالفن المصرى الحديث منها خمسة أعمال لمحمود سعيد.
    - ولد محمود سعيد فى 8 أبريل عام 1897 بمنزل والده محمد باشا سعيد رئيس وزراء مصر آنذاك، بحى بحرى بجوار مسجد المرسى أبو العباس،أسرته ثريه ألحقته بالمدارس الأجنبية، مدرسة فكتوريا ثم الجيزويت، وبحلول 1914 كان قد أتم دراسته الابتدائية وحصل على شهادة الكفاءة، فألحقه والدة بمدرسة السعيدية بالقاهرة .
    - تعلم سعيد الرسم على يد مدرسته أمليا كازوناتو دارفورنو، ومس بلاك بورن، وبعد أن حصل على البكالوريا من مدرسة العباسية الثانوية عاد للإسكندرية ليتعلم داخل مرسم الفنان الإيطالى أرتو زابييرى بشارع النبى دانيال وهناك تعرف على شريف صبرى شقيق الملكة نازلى وابن خالته أحمد راسم الذى أصدر أول كتاب بالفرنسية عن فن محمود سعيد عام 1937 ويعد من أوائل نقاد الفن فى مصر .
    - وافق والد سعيد على سفره إلى باريس بعد حصوله على ليسانس الحقوق الفرنسية لدراسة الفن بالقسم الحر بأكاديمية جراند شوميير لمدة عام، وعاد فى عام 1922 ليتزوج من سمية رياض التى رسمها فى لوحاته هى وابنته نادية كما صور أحفاده وأصدقاءه، وكان خالا لملكة مصر السابقة فريدة التى تمت ولادتها فى منزله الذى تحول إلى متحف لمقتنياته بمنطقة جناكليس.
    - أول لوحة اقتنتها الدولة منه كانت لوحة `الرسول ` التى صور نفسه فيها ضمن مقتنيات متحف الفن الحديث،فى الوقت الذى عمل فى سلك القضاء،الذى استقال منه وهو فى الخمسين ليتفرغ للفن تماما، حصل كأول فنان على جائزة الدولة التقديرية فى الفنون من الرئيس جمال عبد الناصر فى عام 1960، توفى فى عام 1964فى نفس ميلاده عن عمر يناهز الـ 67 داخل منزله الذى يضم اليوم 50 عملاً من لوحاته الفنية .
    - سعيد رسم أفراد عائلته منهم لوحة لوجه عمه محرم ( 1918 بألوان زيتية على أبلاكاش) كما رسم شقيقته فى عدة لوحات منها (فتاة بمظلة حمراء) وهى من المجموعات الخاصة التى يمتلكها الأفراد، ولوحة (عازفة البيانو) لشقيقته وأخرى لزوجته ولابنته نادية، رسم أمه وخالته وأصدقائه مثل `أحمد راسم` و ` أحمد مظلوم` كما رسم نفسه عدة مرات فى مراحل عمرية مختلفة، أشهرها لوحته فى المرسم.
    -إجماع فنى على قدرة محمود سعيد على التعبير عن الجمال المصرى، رغم أن أسلوبه ينتمى للمدرسة الأوروبية الذى يتميز بالبناء المتوازن وكثافة الألوان والظلال وغموض الإضاءة نظرا لتلقية فن الرسم من خلال مراسم الأجانب فى العشرينيات بالإسكندرية، علاوة على سفره المتكرر لأوروبا من ايطاليا وفرنسا وهولندا وسويسرا وبلجيكا وإسبانيا .
    - سعيد دخل عالماً مختلف الرؤى من خلال رسمة لخصوصية الروح المصرية د.أحمد نوار رئيس قطاع الفنون التشكيلية السابق أكد على تأثر محمود سعيد المباشر بها قائلاً : ` لو قارنا لوحات سعيد بلوحات وجوه الفيوم لنرى أنها تتميز بنفس الروح، بل إن رؤيته شملت التقنية العالمية ولكن بروح أصيلة، فهو من الذكاء الذى جعله يضيف العناصر المحلية المميزة للبيئة المصرية، وضرب `نوار` مثلا بالفنان أحمد صبرى الذى عاصر سعيد قائلا: أحمد صبرى ذاب فى الشخصية الأوروبية ولم يستطع تأكيد شخصيته كمحمود سعيد فى أعماله، مشيراً إلى تفرد شخصية سعيد وفكرة ولونه الفنى الذى ميزه عن غيره من معاصريه .
    - وعن لوحة `الدراويش ` أكد ` نوار ` أنها أهم لوحاته نظرا للبناء الحركى الظاهر بها للدراويش والذى خلق لحظة التألق والتى يتم تدريسها للطلبة بل إن بها طاقة إحساس عالية لا مثيل لها.
    - رسم المناظر الطبيعية، شط الإسكندرية، نيل الأقصر، جبال القصير، الريف المصرى، بنفس القدرة على رسم الشخوص المحيطة به والعاملين عنده مثل لوحة `الأسطى فرج`، وإن كان من أهم لوحاته ما رسمها للفتاة المصرية السمراء مثل `بدرية` و `نبوية ` و `نعيمة ` وغيرهن من البنات الشعبيات ذات الجمال المتوحش المصرى والعيون العسلية اللامعة والبشرة الخمرية الساحرة، رسم لهن لوحات منذ عام 1927 وحتى منتصف الخمسينيات، `ذات الرداء الأزرق`، و `بدرية `، ` ذات العيون العسلية `، ` ذات الأساور الزرقاء `، `فتاة بمنديل`، كما رسم بنات بحرى فى عدة لوحات `بنات بحرى` و `جميلات بحرى` ثم جمعهن فى لوحته الشهيرة `المدينة` و `المعروضة حاليا فى متحف الفن الحديث بدار الأوبرا .
    - كما رسم بعض الطقوس والشعائر الدينية مثل `الصلاة `، `الذكر`، `المقرئ فى السرادق`، التى عكست حالة التصوف التى عاش بها الفنان برغم طبيعته الأرستقراطية والتى بدت بوضوح فى رسمه لعائلته وأصدقائه، لكن عشقه المجتمع المصرى البسيط جعله يرسم أجمل لوحاته فى الإسكندرية رشيد والمنصورة والريف المصرى، فرسم لوحة `الأسرة ` فى عام 1938 و `الجزيرة السعيدة ` و `الحمار` `قبو باكوس برمل الاسكندرية ` `وفى الخريف ` خلال فترة العشرينيات، و `حمام الخيل بالمنصورة` فى عام 1930، و `الصيد العجيب` و`الصيادون فى رشيد عام 1940، و1941 كما رسم النيل عند الغروب فى الأقصر `عام 1944، والإسكندرية فى الليل`، و `مرسى مطروح عام 1947، وأسوان وعدة مناظر للجبال فى مصر ولبنان وأوروبا، ومن أشهر لوحاته لوحة `حفل افتتاح قناة السويس` التى رسمها فى عام 1947 وهى ضمن مقتنيات متحف الفن الحديث .
    عشق فى الدراويش صوفيتهم.. وعشق
    فى بنات بحرى توحشهن وخمريتهن ..
    - ورسم للدراويش لوحتين الأولى فى عام 1928 بعنوان `الدارويش دراسة `ألوان زيتية وهى ضمن المجموعة المملوكة لأحمد مظلوم، والثانية رسمها بعدها بعام واحد بعنوان `الدارويش - المولوية ` وهى كانت من مجموعة د.سعيد الفارسى، الأولى تضم ثلاثة دراويش يطوفون حول نفسهم بالطريقة الصوفية والثانية تحوى مجموعة من الدراويش بزيهم الأبيض وطربوشهم الأحمر الطويل يرقصون داخل تكية الدراويش على شكل دائرى.
    - أقام الفنان معارض خاصة خلال حياته منها معرضان بمدينة نيويورك عام 1937، ثم فى أتيلييه الإسكندرية، كما نظمت جمعية محبى الفنون الجميلة معرضا شاملا له بأرض المعارض بالجزيرة عام 1951 ضم 145 لوحة من أعماله وآخر فى متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ضم 120 لوحة بمناسبة حصوله على جائزة الدولة للفنون فى عام 1960، وكان آخر المعارض له بعد وفاته أقامته وزارة الثقافة فى عام 1991 بمركز الهناجر، أما المعارض الجماعية فقد شارك فى الكثير منه أهمها مشاركته فى الجناح المصرى بمعرض باريس الدولى وحصل فيه على الميدالية الذهبية عام 1937، كما شارك فى معرض مصر بمتحف اللوفر، بينالى فينسيا، معرض الفن المصرى بموسكو، وغيرها من المعارض داخل مصر وغيرها.
    - يذكر أن مجموعة الفارسى التى تم بيعها فى دبى ضمت 30 عملا لرواد الفن المصرى فى القرن العشرين أمثال محمود سعيد وراغب عياد وعبد الهادى الجزار وحامد ندا وسيف وانلى وأدهم وانلى وادم حنين، وبلغ إجمالى مبيعات المجموعة 6.73 مليون دولار .
    أمانى عبد الحميد
    2010/11/ 3 - المصور


    مقتنيات شيرويت شافعى فى كتاب
    - مجموعة من لوحات الفنان المصرى محمود سعيد اشترتها شيرويت شافعى فى تسعينات القرن الماضى من سيدة مصرية تقيم فى باريس .
    - ومثلت تلك الأعمال نواة لمجموعة لوحات تمتلكها شافعى جعلت منها واحدة من أشهر مقتنى الأعمال الفنية فى مصر والشرق الأوسط .
    - وتروى شافعى رحلتها مع هوايتها فى كتاب مصور من الحجم الكبير صدر حديثاً عن قسم النشر فى الجامعة الأمريكية فى القاهرة تحت عنوان ` الفن المصرى فى القرن العشرين `.
    - الكتاب باللغة الإنجليزية وكتبت له المقدمة الدكتورة منى أباظة، ويمثل سيرة ذاتية للسيدة شيرويت شافعى ورحلتها مع الفن منذ عملها فى التليفزيون المصرى أوائل الستينات وحتى بداية تكوين مجموعتها الخاصة مطلع التسعينات من القرن الماضى .
    - ويسلط الكتاب الضوء على أعمال عدد من المبدعين المصريين، ويعد شاهداً على فترة من أزهى فترات الإبداع التشكيلى المصرى، خصوصاً أن شافعى معروفة بقربها من الكثير من الفنانين المصريين وعاينت من قرب لحظات تألقهم وإبداعهم من خلال أحد أشهر البرامج التليفزيونية الذى ظلت تقدمه طوال ثلاثين عاماً وهى فترة عملها فى التلفزيون المصرى.
    - تقول شافعى : ` لم يكن لدى أى معلومة أو اهتمام بالفنون التشكيلية، حتى بدأت العمل فى التليفزيون المصرى كمعدة ومخرجة لأحد البرامج الخاصة بالفن التشكيلى فقد كان على أن ألتقى الفنانين المصريين وتسجيل أحاديثهم، ومنذ ذلك الحين بدأ عشقى يتنامى للفن التشكيلى ورموزه ومنهم الفنان محمود سعيد والذى سجلت معه أولى حلقات البرنامج الذى كنت أقدمه حينها `.
    - يضم الكتاب صوراً لأعمال لم تعرض من قبل لعدد كبير من الفنانين المصريين .وخلافا للوحات محمود سعيد النادرة توجد أعمال أخرى لمحمود مختار وحامد ندا وراغب عياد والأخوين وانلى وتحية حليم وغيرهم .
    - وتروى شافعى فى الكتاب ذكرياتها ورحلتها مع اقتناء الأعمال الفنية منذ أول لوحة اقتنتها للفنان حامد ندا، قائلة : ` أول عمل فنى أقتنيه كان لوحة للفنان حامد ندا، وكنت أعرفه جيداً، لأنه كان صديقاً لزوجى، حينها كنت أعمل فى التليفزيون المصرى، ولم يكن يدور فى ذهنى جمع كل هذه الأعمال التى لدى، ولم نكن نفكر أنا وزوجى مطلقاً فى هذا الأمر، كنا مجرد موظفين لقد بدأ الأمر كله معى بمحض الصدفة.فقد اتصلت بى ذات يوم سيدة مصرية تعيش فى باريس وهى ابنه لأحد الباشاوات المشهورين قبل الثورة، وأخبرتنى أن لديها مجموعة من لوحات الفنان محمود سعيد وتود أن تبيعها لى `.
    - وتضيف : ` كانت هذه فرصة كبيرة ساقها لى القدر جمعت ما استطعت من مال وحولته لها فى فرنسا وحين أرسلت الأعمال كانت مفاجأة، لأنى وجدت أمامى مجموعة رائعة، ومن يومها بدأت علاقتى بجمع الأعمال الفنية ولم أتوقف حتى اليوم ` .
    - وتوضح : `ومع الوقت تمرست على هذا الأمر وأصبح لدى من الخبرة ما يخولنى الحكم على العمل الجيد أو غير الجيد وما ساعدنى على اقتناء كل تلك الأعمال هو أنى لم أكن أشترى فقط بل كنت أبيع وأشترى ولكنى كنت أحتفظ فى النهاية لنفسى بأفضل القطع التى أعثر عليها `.
    - وعن أكثر الأعمال قربا إلى قلبها، توضح : `أستمتع كثيرا بكل الأعمال الموجودة وأسعد لحظة لى هى التى أجلس فيها إلى جوارها ولكننى أجد فى أعمال حامد ندا ومحمود سعيد متعة خاصة لا تضاهيها أى متعة أخرى، فأعمال سعيد على سبيل المثال، كما يقول عنه الفنان والناقد الراحل رمسيس يونان، تحمل سحراً يتجدد كل يوم فهى أعمال لا أمل من رؤيتها أبداً وأستمتع بها فى كل مرة أنظر إليها `.
    - وتضيف : ` لقد بهرنى الفنان محمود سعيد بشخصيته حين التقيت به فى بداية الستينات لأنه كان إنساناً فى غاية التواضع والأخلاق العالية وما زال يبهرنى بفنه وإبداعه حتى اليوم `
    EL FNAN
    EL FNAN
    عضو فعال
    عضو فعال

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 43
    نقاط : 70
    تاريخ التسجيل : 27/07/2009

    الفنان محمود سعيد  Empty رد: الفنان محمود سعيد

    مُساهمة من طرف EL FNAN 23/9/2011, 12:30 pm

    ياجامد يا رامى باشا

    انت كدا جيت فى ملعبى قابل بقا ياعم الشغل فى المجال دا
    على اى حال تسلم ايدك يارامى موضوع جميل

      الوقت/التاريخ الآن هو 6/5/2021, 1:11 am